جمعية تحصين للتوعية والثقافة تطلق فعالية توعوية في مدينة الثقافة الأردنية “عين الباشا”

الفعاليات
نوع الخط
  • أصغر شيء صغير متوسط كبير أكبر شيء
  • افتراضي أريال سيجو أميري نوتو نسخ
في إطار جهود جمعية تحصين للتوعية والثقافة في نشر التوعية بمخاطر التطرف والإرهاب والجريمة وبالتنسيق مع مديرة الدائرة الثقافية في بلدية عين الباشا السيدة / ساجدة وريكات , ومدير التنمية في اللواء السيد / محمد حمًاد وبحضور متصرف اللواء ورئيس بلدية عين الباشا ورئيس المركز الأمني وعدد من المسؤولين والوجهاء وفي “قاعة لجنة خدمات مخيم البقعة” نفذت الجمعية هذا اليوم الأربعاء الموافق 14-3-2018 فعالية ضمن مبادرتها ( حِوار لأمنك وسلامة وطنك ) حيث رعى الفعالية العين الدكتور محمود أبو جمعة رئيس الجمعية .
تضمنت الفعالية التي بدأت بالسلام الملكي كلمات ألقاها عطوفة المتصرف ومندوب رئيس البلدية ورئيس لجنة المخيم وتحدث في الفعالية ثلاث محاضرين وكان المتحدث الأول الداعية “رائد أبو علفة” الذي تناول في محاضرته محاور عدة أبرزها وسطية وتسامح الرسول عليه الصلاة والسلام قدوة المسلمين , خوارج العصر المتطرفين , كيفية التعرف على الشخصية المتطرفة وأوضح ما تقوم به جمعية تحصين من جهود من خلال وسائل التواصل الاجتماعي عبر منصتين أنشأتهما الجمعية , “منصة سلام”التي تعتبر بنك للمعلومات في هذا الإطار وتحوي عدد من الكتب والتحليلات والفيديوهات التوعوية و”منصة تحصين” التي تحوي على معلومات متنوعة تهدف إلى التوعية والتحصين لأبناء المجتمع كافة . أما المتحدث الثاني فكان الأستاذ وسيم جنازرة الذي تناول محاور عدة أبرزها مكافحة الفكر المتطرف من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وتحصين الشباب والأسر من التطرف . أما المتحدث الثالث فكان النقيب عمر الخلايلة من مركز السلم المجتمعي والذي تحدث بشكل عام عن أهمية التحصين لأبناء المجتمع وضرب أمثلة حية عن أشخاص تم تجنيدهم عن طريق زرع أفكار غير صحيحة لديهم واستقطابهم والتحقوا بالتنظيمات المتطرفة , وأوضح بعض وسائل التجنيد . ثم تم فتح باب الحوار والنقاش مع الحضور . وفي الختام عاد وتحدث العين الدكتور محمود أبو جمعة راعي الفعالية عن أهمية الحوار وأسس الحوار السليم والنقد البنًاء الهادف إلى رفعة وبناء الوطن وأهمية تحصين الأسرة وتربية النشء على الأخلاق الحميدة ومبادئ الإسلام السمحة , وشكر كل من ساهم في التنفيذ لهذه الفعالية وجهود الأجهزة الأمنية في مكافحة الإرهاب مؤكداً على ضرورة السير يداً بيد كمؤسسات رسمية ومجتمع مدني كُل بما أوتي من وسائل وأدوات من أجل تنفيذ ما يرمي إليه جلالة الملك وما يبذله من جهود لحماية الوطن وتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام وتعاليمه السمحة.
اشترك ببريدك الإلكتروني لاستلام الإشعارات عند توفر معلومات جديدة.