لم تدخر دولة الإمارات العربية المتحدة جهدا في مكافحة الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله ومظاهره وذلك منذ تأسيسها في عام 1971، وكانت من أوائل الدول التي اعتمدت استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف من خلال ثالثة محاور رئيسية: المحور القانوني والتشريعي، المحور الديني والثقافي، المحور العالمي والاجتماعي.

انعقد اللقاء العلمي الأول تحت عنوان: ( تحقيق الأمن الفكري ودور الحرمين الشريفين في تعزيزه ) الذي تقيمه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة بإدارة الأمن الفكري بالرئاسة وبالتعاون والتنسيق مع الإدارة العامة للأمن الفكري بوزارة الداخلية والمنعقد على مدى يومين 22-23/5/1436 هـ, بحضور معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ومعالي الشيخ الدكتور صالح بن حميد المستشار بالديوان الملكي ومعالي نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم و وعدد من المسؤولين في القطاعات العسكرية ومن منسوبي الرئاسة.

اشترك ببريدك الإلكتروني لاستلام الإشعارات عند توفر معلومات جديدة.